أبوظبي - سكاي نيوز عربية

لقيت طالبة سودانية، انضمت لصفوف تنظيم داعش في 2015، حتفها بجمهورية ليبيا، حيث توصلت أسرتها التي تقيم بالخرطوم بنبأ مقتل ابنتهم مساء الأربعاء.

ووفق ما ذكرته صحيفة "الصيحة" السودانية، فإن الأسرة تلقت الخبر عبر اتصال هاتفي من ليبيا، مشيرة إلى أن العائلة كانت قد أكدت الخبر في وقت سابق وأقامت سرادق العزاء.

وكانت الطالبة "أية الليثي" تدرس بكلية العلوم الطبية التابعة لوزير الصحة بولاية الخرطوم بروفيسور مأمون حميدة قبل أن تعلن انضمامها رسميا لداعش مع عدد من الطالبات السودانيات.

وغافلت آية والديها في سبتمبر من العام 2015 وغادرت عبر مطار الخرطوم إلى تركيا ولاقتها أسرتها بغية إعادتها إلا أنها لم تعثر عليها.