أبوظبي - سكاي نيوز عربية

فرضت الولايات المتحدة، الخميس، للمرة الولى عقوبات على 18 مسؤولا كبيرا في النظام السوري، في إطار قضية استخدام أسلحة كيماوية من قبل قوات الرئيس بشار الأسد. بحسب بيان صادر عن البيت الأبيض.

وقال آدم زوبن المكلف مكافحة تمويل الإرهاب في وزارة الخزانة الأميركية إن "استخدام أسلحة كيماوية من قبل النظام السوري ضد شعبه هو عمل شنيع ينتهك الممارسة المتبعة منذ فترة طويلة في العالم بأسره بعدم صنع أو استخدام أسلحة كيماوية".

وتشمل اللائحة التي أعدتها وزارة الخزانة الأميركية ضباطا رفيعي المستوى وكذلك مسؤولين من مركز أبحاث.

حلب شهدت هجوما كيماويا

في غضون ذلك، عاقبت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما شركة تقنيات سورية تعمل على تعزيز برنامج الصواريخ البالستية للحكومة السورية.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان، الخميس، إن "منظمة الصناعات التكنولوجية" لديها مهمة أساسية لاستيراد تقنيات استراتيجية متقدمة لبرامج الصواريخ سطح -سطح في سوريا.

ونقلت أسوشيتد برس عن بيان الخارجية الأميركية إن الشركة تعمل أيضا في تعزيز برنامج الصواريخ البالستية السورية.

الذكرى الثالثة لمجزرة كيماوي الغوطة