حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" وبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، الجمعة، من انتشار الفقر وانعدام الأمن الغذائي بين اللاجئين السوريين في لبنان.

وأظهرت دراسة أعدتها منظمة يونيسيف أن أكثر من ثلث اللاجئين شارفوا على الوصول إلى خطر المجاعة، بزيادة قدرها 12 نقطة مئوية مقارنة مع دراسة مشابهة أجريت في عام 2015، فضلا عن وجود تحديات خطيرة في مجالات الإقامة والتعليم والسكن.

ولفتت الدراسة إلى أن لبنان يضم ثاني أكبر مجموعة من اللاجئين السوريين بعد تركيا بأكثر من مليون شخص في بلد صغير المساحة وينتشرون في البيئات الحضرية والريفية على حد سواء.

وكانت منظمات الأمم المتحدة المعنية بالشأن الإنساني قد أطلقت بالتعاون مع الحكومة اللبنانية في العام الماضي، نداء إنسانيا لتوفير أكثر من ملياري دولار لتغطية تكاليف استضافة اللاجئين السوريين، ولم يستجب المجتمع الدولي إلا بنصف هذا المبلغ حتى شهر نوفمبر الماضي وفق الدراسة.

وتستند الدراسة إلى بيانات تم تجميعها من اللاجئين السوريين في لبنان بين شهري مايو ويونيو من العام الماضي.