أبوظبي - سكاي نيوز عربية

استدعت السلطات في مالطا ليبيين اثنين إلى المحكمة ليواجها اتهامات باختطاف طائرة ليبية أثناء رحلة داخلية، والتوجه بها إلى جزيرة مالطا في البحر المتوسط.

والمتهمان هما موسى شهاء وأحمد علي، وقد أكدا براءتهما وارتديا سترات مضادة للرصاص خلال مثولهما أمام المحكمة الأحد. ويواجه المتهمان عقوبة قد تصل إلى السجن مدى الحياة.

وانتهت عملية الاختطاف، التي استمرت عدة ساعات الجمعة الماضية في مطار فاليتا، بسلام بعد مفاوضات. وعاد كل من كانوا على متن الطائرة التابعة للخطوط الجوية الإفريقية، إلى ليبيا على متن طائرة مختلفة السبت.

وتشمل لائحة الاتهامات حيازة أسلحة زائفة، واستخدام العنف ضد شخص على متن الطائرة، واحتجاز أشخاص ضد رغبتهم، والتهديد باستخدام العنف، ومحاولة التسبب في زعزعة الوضع المالي والاقتصادي للحكومة الليبية.

وقالت شركة الخطوط الجوية الإفريقية إن الخاطفين أرادو التوجه إلى روما، لكن انتهى الأمر بالتوجه إلى مالطا بسبب نقص الوقود.