أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السيطرة الكاملة للجيش السوري الحر والقوات التركية على بلدة الباب شمالي سوريا. وأوضح أردوغان أن الخط الفاصل بين مدينة حلب والباب صار تحت السيطرة الكاملة.

وقال أردوغان: "إن داعش يحاول الآن النجاة بنفسه واستعادة الباب وفي سبيل ذلك يبذل كل شيء، فهم ينفذون تفجيرات انتحارية وكل أنواع الهجمات بالمتفجرات اليدوية الصنع."

وقد لقي 14 جنديا تركيا مصرعهم، الأربعاء، فيما أصيب 33 آخرون بجروح خطيرة، في المعارك مع مسلحي تنظيم داعش في الباب.

وبحسب ما نقلت رويترز عن بيان للجيش التركي، فإن 138 من مسلحي تنظيم داعش الإرهابي، قتلوا في اشتباكات حول المدينة.

وشنت طائرات الجيش التركي غارات على مناطق في الباب بريف حلب الشمالي، وسط اشتباكات عنيفة بين الفصائل المعارضة التي تدعمها ومقاتلي داعش.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الجيش التركي نفذ عشرات الضربات بالقذائف والصواريخ على مدينة الباب ومحيطها.

وفي إفادة يومية بشأن عملية "درع الفرات" التي بدأت قبل نحو أربعة أشهر بهدف طرد التنظيم من منطقة الحدود، قال الجيش إن طائرات حربية تركية دمرت 48 هدفا للتنظيم.