قتل سبعة أشخاص على الأقل، وأصيب 8 آخرون عندما استهدف إرهابي انتحاري أحد المقار الأمنية في مدينة بنغازي.

وقال مصدر طبي من المستشفى الرئيسي في بنغازي إن كل القتلى في التفجير هم من عناصر الجيش الوطني الليبي.

وكان المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، العقيد أحمد المسماري، قال أمس ، إن الجيش أحكم سيطرته بالكامل على ساحل منطقة قنفودة غربي بنغازي، والتي يتحصن فيها مسلحو القاعدة.

وأضاف المسماري في تصريحات لـ"سكاي نيوز عربية" أن المواجهات أسفرت عن مقتل عشرات المسلحين وفرار آخرين إلى غربي قنفودة.

وتعتبر المنطقة من آخر معاقل المسلحين غربي بنغازي، وبإنهاء المعارك فيها، يتبقى أمام الجيش الليبي محورا سوق الحوت والصابري وسط بنغازي، واللذان تتقاسم كل من داعش والقاعدة السيطرة عليهما.