أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أدانت محكمة يونانية رجلا سوريا لضربه ابنه، 3 سنوات، ضربا مبرحا في مخيم للاجئين، ونشر مقطع مصور للحادثة على وسائل التواصل الاجتماعي في محاولة لابتزاز زوجته المبعدة للانضمام إليه.

وقال محامي الدفاع أنثيبي زانارا لأسوشيتد برس إن الرجل قال إنه سجل الهجوم على هاتف وبثه على حسابه، أملا في أن يحمل زوجته على الانضمام مرة أخرى في خيوس.

وزعم أن زوجته تركته في تركيا، وأبقت ابنتها، البالغة من العمر سنتين، معها. عبر الرجل إلى خيوس مع الولد، وهو الآن يتلقى الرعاية.