عقد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، ورئيس أركان القوات المسلحة المصرية الفريق محمود حجازي باعتباره المعنى بملف العلاقات المصرية الليبية، اجتماعا مع نحو 40 شخصية ليبية بالقاهرة، في إطار جهود القاهرة للتوصل إلى حلول سياسية للأزمة الليبية.

وستعقد جلسة ثانية، صباح الثلاثاء، لاستكمال الحوار في ظل حرص الجانب المصري على الوصول إلى نتائج تصب في تحقيق مصلحة الشعب الليبي واستقراره.

وقال مصدر مسؤول شارك في الاجتماع إنه تم الاتفاق على أن يتولى الجانب المصري إعداد محصلة ما توصل إليه المجتمعون في ورقة تطرح للمناقشة والاعتماد عليها خلال الاجتماع، لتشكل مساهمة يبنى عليها في دفع الجهد السياسي لحل الأزمة الليبية.

حضر الاجتماع شخصيات ليبية سياسية وحقوقية واجتماعية، من بينهم أعضاء في مجلس النواب وأعضاء مجالس بلدية وأعيان مناطق، ومستقلون وممثلون عن مكونات اجتماعية.