قال مسؤول الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، ستيفن أوبراين، إن التقارير الأولية تشير إلى نزوح نحو 16 ألف شخص، بعد تقدم الحكومة السورية في أحياء يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في حلب.

وأضاف أوبراين، الثلاثاء، أن الآلاف من المرجح أن يفروا، إذا استمرت دائرة القتال في الاتساع خلال الأيام المقبلة.

وذكر أن المدنيين الفارين يتجهون إلى أوضاع ضبابية وغير مستقرة وسط هجمات مكثفة.

وأعرب أوبراين عن قلقه إزاء مصير المدنيين، واصفا الأوضاع في حلب بأنه "مثيرة للقلق العميق وتقشعر لها الأبدان".

وفي مظاهر تقدم سريع وجذري، شقت الحكومة السورية وقوات متحالفة معها طريقها إلى الأجزاء الشمالية من المناطق الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة في حلب، ما أشعل موجة من الذعر والهروب من القطاع المحاصر.