أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ألمح رئيس هيئة الأركان في القوات المسلحة الإيرانية، محمد حسين باقري، إلى أن طهران قد تكون مهتمة بإقامة قواعد بحرية في كل من سوريا واليمن، حسبما أوردت وكالة أنباء "تسنيم" شبه الرسمية.

ونقلت الوكالة، القريبة من الجيش، عن باقري قوله "ربما، في مرحلة ما سنحتاج لإنشاء قواعد على شواطئ اليمن وسوريا".

وأضاف "القواعد البحرية في مناطق بعيدة لا تقل أهمية عن الطاقة النووية، إنها أكثر أهمية بعشر مرات وتشكل عامل ردع".

وأوضح باقري أن إنشاء منصات بحرية قبالة شواطئ هذين البلدين يتطلب "وجود بنية تحتية هناك أولا".

وقال إن إيران قادرة أيضا على إقامة منصات دائمة للأغراض العسكرية في الخليج ومنصات متنقلة في أماكن أخرى.

ولم يذكر باقري تفاصيل لكنه قال "عندما يعيش ثلثا سكان العالم بالقرب من الشواطئ ويعتمد الاقتصاد العالمي على البحر، ينبغي علينا أن نتخذ التدابير اللازمة. على الرغم من أن هناك حاجة إلى الوقت من أجل القيام بهذه (الخطوات)".

وتعد هذه أول مرة يتحدث فيها مسؤول عسكري إيراني عن إقامة قواعد بحرية في بلد آخر بالمنطقة.

ولدى إيران العشرات من السفن الحربية والغواصات الخفيفة من فئة “كيلو”، كما أن لديها مئات الزوارق السريعة، من ضمنها أربع زوارق تحرشت بسفينة حربية أميركية في وقت سابق من العام الجاري.

وتساعد إيران المتمردين الحوثيين في اليمن، والحكومة السورية في حربها ضد تنظيم داعش والمعارضة السورية.