ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، السبت، أن ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" التي يغلب عليها الأكراد والمدعومة من الولايات المتحدة، تلقت شحنات كبيرة من الأسلحة من التحالف الدولي لمكافحة داعش، قبيل معركة حاسمة في الرقة.

وقال المرصد نقلا عن مصادر موثوقة لم يسمها، إن الشحنات وصلت إلى "قوات سوريا الديمقراطية" في ريف الرقة ومحافظة الحسكة.

وتضمنت الشحنات كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والآليات، حيث شوهد الناقلات والشاحنات، وهي تقوم بنقل عربات الهامر والذخيرة والأسلحة عبر مدينة القامشلي إلى ريف الرقة ومنطقة عين العرب (كوباني)، بحسب المرصد.

ونشر المرصد في السابع من نوفمبر معلومات تفيد بوصول تعزيزات من جنود أميركيين إلى عين العرب (كوباني)، للمشاركة والإشراف على العمليات الدائرة في ريف الرقة، بين "قوات سوريا الديمقراطية" وتنظيم داعش.

وذكرت مصادر حينها أن القوات الأميركية ستشارك في العملية العسكرية التي أطلق عليها اسم "غضب الفرات" لعزل مدينة الرقة عن ريفيها الشمالي والشرقي، بأعداد أكبر من القوات التي شاركت في معارك السيطرة على منبج.

كما أفادت المصادر بإن الإمدادت العسكرية من قوات التحالف إلى ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" تأتي استعدادا للعملية العسكرية المرتقبة لاستعادة مدينة الرقة المعقل الرئيسي لداعش في سوريا.