حكمت محكمة جنايات القاهرة، السبت، بالإعدام على مصريين أدينا في القضية المعروفة إعلاميا باسم "العائدون من ليبيا" والتي تضم 16 متهما، قالت النيابة العامة إنهم أعضاء في تنظيمات متطرفة، بحسب مسؤولين قضائيين.

وصدر الحكم باعدام المتهمين أحمد إمام، ومحمود عيد، اللذين مثلا أمام المحكمة بعد استطلاع رأي مفتي مصر تطبيقا للإجراءات القانونية المعمول بها في البلاد.

كما عاقبت المحكمة 4 متهمين بالسجن 25 عاما لكل منهم ومتهما واحدا بالسجن 15 عاما و7 متهمين بالسجن 3 سنوات، وقضت ببراءة متهمين اثنين.

ومثل 14 متهما أمام المحكمة بينما حوكم اثنان غيابيا. وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وبحسب قرار الاتهام، فإن سبعة من المتهمين، من بينهم أحمد امام ومحمود عيد "التحقوا بجماعات تابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي بدولة ليبيا".

وأكد قرار الاتهام أن أحد المتهمين التحق بتنظيم القاعدة في دولة مالي وأن متهمين آخرين انضما الى تنظيم داعش في سوريا,

وبدأت محاكمة المتهمين في أكتوبر 2015 بعد توجيه عدة اتهامات لهم من بينها "حيازة أسلحة وذخيرة والتخطيط لاستهداف منشآت داخل البلاد".

وبموجب القانون المصري، لا يطبق حكم الإعدام إلا في حالة تأكيده من الدرجة القضائية الأعلى وهي محكمة النقض.