القاهرة - سكاي نيوز عربية

ذكرت مصادر أمنية، الخميس، أن 20 مسلحا قتلوا في قصف جوي للجيش المصري على تجمعات المسلحين ومخازن السلاح بالظهير الصحراوي جنوب الشيخ زويد شمالي سيناء، فيما قتل ضابط و4 جنود باشتباكات مع العناصر المتشددة.

وأوضحت المصادر أنه تم تدمير مخزن للذخيرة في إطار الحملة الأمنية التي يقوم بها الجيش المصري على الشريط الجنوبي لمدن رفح والشيخ زويد والعريش لمطاردة العناصر التكفيرية.

وفي السياق، قتل ضابط و4 جنود وأصيب 8 آخرون في اشتباكات مع مسلحين بقرية أبو طويلة جنوب الشيخ زويد شمالي سيناء.

وتأتي التطورات عقب مقتل 6 مسلحين وتدمير 16 ملجأ ومخزن للعناصر المتشددة في شمال سيناء، فيما قتل جنديان في مداهمات أمنية للجيش في سيناء، الأربعاء.

من جانبه، أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الثلاثاء، قرارا بتمديد فترة الطوارئ المفروضة في بعض مناطق محافظة شمال سيناء، لمدة 3 شهور جديدة، تبدأ في 31 أكتوبر.

وتشهد مناطق متفرقة في محافظة شمال سيناء هجمات ضد الجيش والشرطة والمدنيين، تبنت معظمها جماعة "أنصار بيت المقدس" التي أعلنت ولاءها لتنظيم "داعش" الإرهابي.

وتصاعدت وتيرة الهجمات في سيناء ومناطق مصرية أخرى منذ عزل الرئيس المنتمي إلى جماعة الإخوان محمد مرسي، في يوليو 2013، إثر مظاهرات شعبية حاشدة.