قتل 25 مدنيا، الأربعاء، في قصف جوي ومدفعي استهدف حي الفردوس الذي تسيطر عليه فصائل المعارضة شرقي حلب، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال الدفاع المدني في حسابه على تويتر إن الضربات الجوية قتلت 25شخصا، منهم 15 في سوق بحي الفردوس.

وكان 27 شخصا على الأقل، بينهم 4 أطفال، قد قتلوا في غارات روسية، الثلاثاء، على أحياء  الفردوس وبستان القصر والقاطرجي.

من جانبها، ردت فصائل المعارضة، الثلاثاء، بإطلاق قذائف على مواقع غرب المدينة، مما أدى إلى مقتل 4 أشخاص، وإصابة 14 آخرين، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وتنفذ القوات الحكومية السورية منذ 22 سبتمبر هجوما على الأحياء الشرقية في حلب، وتدور منذ ذلك الحين اشتباكات على عدة محاور، إلا أن الجيش السوري أعلن في الخامس من أكتوبر "تقليص" عدد الضربات الجوية والمدفعية على مواقع الفصائل.

وتركز القصف الجوي منذ ذلك الحين على مناطق الاشتباك في المدينة، وتحديدا حي بستان الباشا (وسط) وحي الشيخ سعيد (جنوب)، حيث تدور الأربعاء اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية والفصائل.