أبوظبي - سكاي نيوز عربية

شرع الناخبون المغاربة، صباح الجمعة، في الإدلاء بأصواتهم في ثاني انتخابات برلمانية تشهدها البلاد منذ إجراء إصلاحات دستورية قبل 5 أعوام، فيما أكد رئيس الحكومة ثقته بفوزه حزبه بالمرتبة الأولى.

ووفق ما ذكره مراسل "سكاي نيوز عربية"، فإن الأجواء عادية جدا في أولى ساعات التصويت، مضيفا "هناك إقبال من طرف كبار السن إلا أن الإقبال بصفة عامة لا يزال ضعيفا إلى حدود الساعة".

وقالت وزارة الداخلية إن نسبة المشاركة بلغت على الصعيد الوطني 10 في المئة إلى غاية الساعة الـ12 ظهرا بالتوقيت المحلي.

فيما بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات على مستوى مدينة مراكش 25 في المائة إلى حدود الساعة الواحدة ظهرا بالتوقيت المحلي.

وأدلى مجموعة من الأمناء العامين للأحزاب المشاركة في الانتخابات، صباح اليوم، بأصواتهم، من بينهم عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، وإلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، وصلاح الدين مزوار، الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار.

وبدا رئيس الحكومة المغربية  عبد الإله بنكيران واثقا من فوز حزب العدالة والتنمية في ثاني انتخابات تشريعية تجري في ظل دستور 2011.

وقال بنكيران في تصريح لوسائل الإعلام "لقد قمنا بحملة قوية ونظيفة وننتظر من الشعب أن يقوم بواجبه أيضا، ننتظر النصر والخصول على المرتبة الأولى".

وذكر بلاغ صادر عن وزارة الداخلية المغربية، أنه جرى افتتاح جميع مكاتب التصويت في كل أنحاد البلاد، على الساعة الـ8 صباحا بتوقيت غرينتش، مشيرا إلى أن "عملية افتتاح مراكز التصويت تمت في ظروف عادية".

ويقف أمام كل مركز عنصران من عناصر الأمن للحرص على سير عملية الانتخاب دون مشاكل أو خروقات.

وفتحت مكاتب الاقتراع أبوابها في الثامنة صباحا وتغلقها في السابعة مساءًا.

ودعي قرابة 16 مليون مغربي مسجلين في اللوائح الانتخابية للإدلاء بأصواتهم في 92 دائرة انتخابية وفق نظام الاقتراع اللائحي النسبي.

ويتبارى 6992 مرشحا على 395 مقعدا بالبرلمان، فيما يقضي الدستور المغربي بتعيين رئيس الحكومة من الحزب، الذي يحصل على الرتبة الأولى في الانتخابات.

يشار إلى أن 37 هيئة وطنية ودولية ستشارك في المراقبة المستقلة للانتخابات، أي ما يزيد عن 4000 مراقب بينهم 92 مراقبا دوليا.