التقى وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون عددا من اللاجئين السوريين في مخيم غازي عنتاب، وقال اللاجئون للوزير إنهم يرغبون في العودة إلى بلادهم عندما تتوقف المجازر والعنف.

وحسب بيان  وزّعه مركز الإعلام والتواصل الإقليمي التابع للحكومة البريطانية ومقره دبي، الثلاثاء، فقد أكد جونسون "أن من يعيشون في مخيم غازي عنتاب هم ضحايا قصف الأسد، الذين اضطروا للهروب من بيوتهم في حلب أو إدلب".

وتابع جونسون:" كل من تحدثت إليه يريد العودة إلى سورية إن استطاع ذلك. وبالتالي علينا الاستمرار بما نقدمه. أعلم بأن الوضع يبدو كئيبا، والجميع يرى كيف أن العملية السياسية معرقلة تماما في الوقت الحالي وسط تبادل الاتهامات".

وأضاف:" لكن السبيل الوحيد للخروج من ذلك الوضع هو استئناف المفاوضات مجددا في جنيف؛ ووقف القصف المتواصل والمجازر".

وحول الدور الروسي في سوريا، قال الوزير البريطاني:" علينا أن نواصل ممارسة الضغوط على روسيا لوقف المجازر، والعودة إلى طاولة المفاوضات، ومنع من يعملون لحسابها لدى نظام الأسد من إطلاق العنان لهذا العنف. لكن هناك أشياء أخرى يمكننا عملها في غضون ذلك".

وجاءت زيارة الوزير إلى المخيم ضمن زيارته الرسمية إلى تركيا، ويجري خلالها محادثات مع نظيره التركي و ممثلي المعارضة السورية هناك.