ذكرت مصادر للمعارضة السورية، الخميس، أن نحو 120 من مقاتلي المعارضة وأسرهم غادروا بالحافلات حي الوعر بحمص، الذي يعد آخر موطئ قدم لمقاتلي المعارضة في المدينة.

وأوضحت وسائل إعلام رسمية أن مقاتلي المعارضة، الذين يحملون أسلحتهم الشخصية وتصحبهم عائلاتهم، سيتوجهون من حي الوعر إلى شمال ريف حمص الشمالي الذي تسيطر عليه المعارضة.

والإخلاء جزء من محاولات من جانب الحكومة السورية لإبرام اتفاقات محلية مع مقاتلي المعارضة في المناطق المحاصرة نتج عنها إعطاء مقاتلي المعارضة ممرا آمنا إلى مناطق تسيطر عليها المعارضة.

ويقول مقاتلو المعارضة إن الاتفاقات جزء من استراتيجية الحكومة لإخراج السكان قسريا من المناطق الخاضعة لسيطرتهم بعد أعوام من الحصار والقصف.

ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عدة آلاف من مقاتلي المعارضة لا يزالون في الوعر.

وتم تأجيل الإجلاء الأخير للمقاتلين من الوعر إذ كان من المقرر أن يتم، الاثنين الماضي، وكان من المتوقع في الأصل أن يتوجه المقاتلون لمحافظة إدلب معقل المعارضة في شمال غرب سوريا.