أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن الجيش الليبي، الاثنين، بسط كامل سيطرته على ميناء ومطار الزويتينة بمنطقة الهلال النفطي، وذلك في إطار عملية البرق الخاطف للسيطرة على موانئ الهلال النفطي.

وذكرت مصادر لـ"سكاي نيوز عربية" أن قوات من الجيش الليبي دخلت إلى ميناء "الزويتينة" شرقي مدينة أجدابيا وسيطرت عليها بشكل كامل، دون مقاومة من مسلحي ميليشيا حرس المنشآت بعد انسحابهم من الميناء إلى خارج منطقة الزويتينة.

وأضافت المصادر أن هذا الانسحاب سبقه خروج الموظفين الأجانب العاملين بشركة الزويتينة النفطية المشغلة للميناء إلى خارج منطقة الزويتينة مساء الأحد تحسباً لوقوع اشتباكات.

وأكد الجيش الليبي، في بيان، أنه "لا ينوي التحكم بتصدير النفط أو التدخل في تشغيل الموانئ النفطية وأن ذلك مسؤولية المؤسسة الوطنية للنفط فقط".

وأشار الجيش الليبي في بيانه إلى أن "قواته تحركت في إطار عملية البرق الخاطف لحماية قوت الشعب وثرواته من العبث والفساد، وأنه أحكم سيطرته على موانئ الهلال النفطي في الزويتينة والبريقة وراس لانوف والسدرة".

وشدد الجيش على أن "الموانئ ستظل تحت حمايته، مع التأكيد على عدم تدخل الجيش في شؤون التشغيل أو التصدير أو إبرام الصفقات التجارية باعتبارها اختصاصا مدنيا بحتا".

وفي السياق، شكرت الحكومة الليبية، في بيان لها، "عناصر حرس المنشآت النفطية، الذين امتنعوا عن رفع السلاح في وجه الجيش الليبي".