شنت الطائرات الحربية السورية غارات جوية "عنيفة" وغير مسبوقة على حي الوعر المحاصر غربي مدينة حمص، حسبما ذكر ناشطون سوريون يوم الأحد.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات النظام جددت قصفها المدفعي لمناطق في حي الوعر، بالتزامن مع غارات جديدة شنتها الطائرات الحربية على مناطق في الحي، بعد سلسلة ضربات جوية استهدفته يوم السبت.

وأضاف المرصد أن 3 أشخاص قتلوا جراء تلك الغارات يوم الأحد، فيما شهد يوم السبت مقتل طفلين كانا متفحمين بشكل كامل جراء استخدام مواد حارقة في القصف.

وأصيب جراء تلك الغارات 20 شخصا، وعدد الوفيات مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطيرة حسبما ذكر المرصد.

في هذه الأثناء، سقطت قذائف أطلقتها فصائل معارضة على مناطق في حي المهاجرين وشارع الحمرا بمدينة حمص، ما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة آخرين حسب معلومات المرصد.

يذكر أن حي الوعر المحاصر في حمص لم يسبق أن شهد هذه الغارات الجوية، وهو يخضع منذ أكثر من عامين لحصار القوات الحكومية ومنع دخول الأغذية والأدوية بشكل اعتيادي.

ويسكن في الحي نحو 100 ألف شخص على أقل تقدير، معظمهم من أحياء حمص الأخرى التي تم تهجيرها.

وفي ريف المدينة، استهدف الطيران الحربي أماكن في منطقة الحولة دون أنباء عن إصابات حتى اللحظة.

كما قصفت قوات النظام أماكن في منطقة الرستن، وسقط عدد من الجرحى جراء قصف جوي على مناطق في مدينة تلبيسة.