حمد المحمود - الرياض - سكاي نيوز عربية

انتقد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية اليمنية تصريح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عن عقد الانقلابيين لاجتماعات بمبنى مجلس النواب واعتبارها قرارا عقلانيا.

وقال إن هذه التصريحات تشكل دليلا آخر على تواصل الدعم الايراني للانقلاب وتدخلا سافرا في شؤون اليمن.

واعتبر المسؤول اليمني أن هذا التصريح تأكيد على استمرار الرغبة الإيرانية في إطالة أمد الحرب في اليمن من خلال تشجيع الانقلابيين على خطواتهم، التي تتخذ عن قصد لعرقلة جهود السلام والمشاورات، التي ترعاها الأمم المتحدة من أجل إنهاء الانقلاب وعودة المؤسسات الشرعية وإنهاء الأوضاع المأساوية التي تسبب بها الانقلابيون للشعب اليمني.

ودعا المصدر المجتمع الدولي إلى الضغط على إيران لوقف التدخل في الشؤون اليمنية أو التدخل في شؤون دول المنطقة والضغط عليها  للابتعاد عن التصريحات والتصرفات غير المسؤولة وتأجيج الصراع في اليمن.

ودعا إلى تهيئة الأجواء بشكل أفضل لفرص السلام المستقبلية المبنية على المرجعيات المعلنة والتي من شأنها إيقاف المخططات الإيرانية في المنطقة.