قالت وارزة الداخلية السودانية، الأربعاء، إن الأمطار والسيول الأخيرة بالبلاد، أدت إلى مصرع 76 شخصاً في 13 ولاية، وانهيار أكثر من 300 منزل كلياً، وأكثر من 1000 منزل جزئياً، في مدينة كسلا (شرق) وشمال دارفور والجزيرة (وسط).

وكشف وزير الداخلية السوداني، الفريق عصمت عبدالرحمن، في جلسة للبرلمان عقدت لبحث التدابير والترتيبات لمجابهة آثار الخريف والأمطار، إن وزارته استعجلت وزارة المالية من أجل تصديق الميزانيات المُجازة لمُجابهة الأمطار، التي تسببت في سيول وفيضانات خاصة في ولايات شمال دارفور والجزيرة وكسلا.

وأوضح عبد الرحمن أن الأمطار والسيول أحدثت خسائر وأضراراً كبيرة في الأنفس والممتلكات في 13 ولاية من ولايات السودان، وأن الوضع ما زال مقلقاً بسبب الآثار التي لم يتم احتواؤها، والتهديد الماثل مع توقعات بهطول مزيد من الأمطار بمعدلات عالية وارتفاع مناسيب النيل.

وقال الأمين العام للمجلس القومي للدفاع المدني، هاشم عبدالمجيد، إن توقعات الأرصاد الجوية تشير إلى معدلات كبيرة في الأمطار خلال الأيام المقبلة في جميع أقاليم البلاد. إلى جانب ارتفاع في مناسيب النيل مقارنة بالأعوام السابقة.

من جهته، حذر وزير الصحة بحر إدريس أبوقردة، من خطورة الأمراض التي تصاحب فصل الخريف، مشيراً للتحديات التي تواجه الوزارة والمتمثلة في مكافحة الملاريا والاصحاح البيئي ، وشدد على مراجعة الميزانيات المتعلقة بطوارئ الخريف.