بسبب ضيق المساحة في منزلها، لجأت طفلة فلسطينية إلى اللهو في الشارع المجاور، إلا أن جنديا إسرائيليا لاحقها ونكل بها قبل أن يسلبها دراجتها الهوائية.

وحسب مقاطع فيديو نشرتها منظمة "بيتسيلم" الحقوقية الإسرائيلية على حسابها على "يوتويب ، فإن الحادثة وقعت قرب الحرم الإبراهيمي في الخليل جنوبي الضفة الغربية نهاية يوليو الماضي، وفق ما أوردت وسائل إعلام فلسطينية الثلاثاء.

ويظهر في الفيديو يركض صوب الطفلة التي كانت تلهو على دراجتها الهوائية أمام منزلها في حي السلايمة الذي يقع في شطر المدينة الخاضع للسيطرة الإسرائيلية الكاملة.

وأوضحت المنظمة الحقوقية أنها حصلت على إفادة من الطفلة أنوار برقان ( 8 أعوام)، التي كانت تلعب أمام منزلها بالدراجة مع أشقائها.

وتابع الطفلة أنها تفاجأت بالجندي الذي عرقلها من الدراجة وسقطت على الأرض وأصابها خوف شديد وراحت تصرخ وتبكي.

وعبثا راحت محاولتها استجداء الجندي إعادة الدراجة إليها، الذي أخفاها بين الأشجار، قبل أن تتمكن لاحقا بعد ابتعاد الجندي من استعادة الدراجة.

وتكرر اعتداءات الجنود الإسرائيليين والمستوطنين على أهالي البلدة القديمة من الخليل بشكل شبه يومي، وتوثق أحيانا كاميرات ناشطي حقوق الإنسان تلك الانتهاكات، التي يصل بعضها حد القتل بدم بادر.