أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ارتفع عدد القتلى في انفجار سيارة مفخخة قرب مقرات تابعة لقوات كردية في مدينة القامشلي شمال شرقي سوريا إلى 48 شخصا وأصيب العشرات بجروح، حسب ما قالت مصادر، الأربعاء.

وذكر ناشطون لـ"سكاي نيوز عربية" أن التفجير الذي وقع قرب مقر هيئة الدفاع وشعبة التجيد ومركز الأسايش التابع للميليشيات الكردية، أدى إلى مقتل 30 شخصا وإصابة أكثر من 100 بجروح.

أما وكالة الأنباء السورية فقد تحدثت عن سقوط قتلى وإصابة 50 شخصا كحصيلة أولية جراء تفجير بسيارة مفخخة على الطريق الواصل بين دوار الهلالية ودوار مدينة الشباب في الأطراف الغربية لمدينة القامشلي بمحافظة الحسكة.

من جانبه، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن تفجيرا واحدا على الأقل وقع قرب مبنى تابع للإدارة الكردية، التي تسيطر على معظم محافظة الحسكة، مشيرا إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وسارع تنظيم داعش إلى تبني الهجوم، وقال، في بيان نشر على مواقع متشددة، إن انتحاري فجر الشاحنة المفخخة التي كان يقودها، وذلك قرب "مقرات للوحدات الكردية تضم هيئات الدفاع والداخلية..".

وكان التنظيم المتشدد قد استهدف مرارا المنطقة، وأعلن مطلع يوليو الجاري مسؤوليته عن هجوم أسفر عن مقتل 16 شخصا على الأقل في مدينة الحسكة التي تسيطر عليها أيضا قوات كردية.