أبوظبي - سكاي نيوز عربية

سيطرت قوات الحكومية السورية على أرض في مدينة حلب شمال غربي البلاد، كما شددت الحصار على مناطق تسيطر عليها المعارضة بالمدينة التي يقطنها حوالي 300 ألف شخص، بحسب نشطاء.

ووجه الجيش السوري دعوة إلى مقاتلي المعارضة لإلقاء السلاح وتسليم أنفسهم للسلطات إثر تمكنه من التقدم في أجزاء كبيرة من حي الليرمون بالمدينة.

وقال التلفزيون الرسمي إن القيادة العامة للجيش أبلغت سكان المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في حلب بواسطة رسائل نصية عبر الهاتف، بأن الجيش وفر ممرات آمنة ومراكز مؤقتة لمن يريد مغادرة تلك المناطق.

وأضاف الجيش أنه سيواصل تزويد سكان حلب بالضروريات الأساسية، لكنه دعا المقيمين في مناطق تسيطر عليها المعارضة في المدينة إلى طرد من وصفهم بـ"المرتزقة والمقاتلين الأجانب".

وكانت القوات السورية وحلفاؤها قد شنوا معارك حول مدينة حلب، كبرى المدن السورية، لعدة أسابيع.

وشدد الجيش السوري، في وقت سابق من يوليو الحالي، حصاره على المدينة، فيما اشتكى سكان المناطق التي تسيطر عليها المعارضة نقصا في المواد الغذائية.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان ولجان التنسيق المحلية إلى إن المنطقة شهدت قتالا عنيفا وغارات جوية قبل الاستيلاء على حي الليرمون.