أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قتل ما لا يقل عن اثني عشر شخصا في تفجير انتحاري استهدف نقطة تفتيش أمنية شمال بغداد.

وقال ضابط شرطة إن مهاجما مترجلا فجر عبوته الناسفة، صباح الأحد، عند أحد مداخل منطقة الكاظمية الشيعية، ما أسفر عن مقتل تسعة مدنيين على الأقل وثلاثة من عناصر الشرطة.

وأضاف الضابط أن ما لا يقل عن اثنين وثلاثين شخصا آخرين أصيبوا جراء الانفجار.

وتبنى تنظيم داعش المتطرف الهجوم، حيث جاء في بيان، نقله أحد المواقع الجهادية "أبو تراب العراقي تمكن من الوصول لتجمع كبير لقطعات الجيش وحشد الرافضين في ساحة عدن (...) ليكبر ويفجر سترته الناسفة وسط جموعهم".

وفي حي أبو غريب غربي العاصمة بغداد، لقي ثلاثة أشخاص حتفهم وأصيب أحد عشر آخرين في انفجار قنبلة خارج سوق في حي أبو غريب غربي العاصمة بغداد، حسبما أفاد ضابط شرطة آخر.

وتعد قوات الأمن والأماكن العامة، خاصة في الأحياء الشيعية، أكثر الأهداف المتكررة للمجموعة المتطرفة، التي تسيطر على مناطق رئيسية في شمال وغرب العراق.