أبوظبي - سكاي نيوز عربية

دعا مسؤولون في الدول المشاركة في التحالف الدولي ضد داعش وتقوده واشنطن، عقب اجتماعهم في العاصمة الأميركية، لتعزيز تبادل معلومات المخابرات مع تحول التنظيم إلى التركيز على شن هجمات خارج الاراضي التي يسيطر عليها في العراق وسوريا.

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري عقب الاجتماع الذي حضره وزراء الدفاع والخارجية من حوالي 40 دولة مشاركة في التحالف "حتى مع خسارتهم لأراض في الشرق الأوسط نعلم بالفعل أنهم سيحاولون تحويل أنفسهم إلى منظمة إرهابية عالمية."

وأضاف قائلا "تحدثنا بشأن أهمية الاتصالات الفورية بين الدول وتبادل المعلومات" بشأن المتشددين المشتبه بهم.

وقال كيري إنه والمسؤولين الآخرين أشاروا إلى أن انتزاع السيطرة من تنظيم داعش في معاقله المتبقية في الموصل بالعراق والرقة في سوريا لا تعدو أن تكون مسألة وقت.

من جهته اعتبر المبعوث الأميركي لدى التحالف بريت ماكغورك في كلمة خلال الاجتماع أن تحرير الموصل "هو الآن في متناول اليد".

كما حرص كيري على القول إن أنقرة أكدت التزامها بمحاربة داعش ضمن التحالف الدولي، في ظل غياب وزيري خارجية ودفاع تركيا عن الاجتماع بسبب محاولة الانقلاب التي شهدتها البلاد.

يذكر أن داعش شن هجمات دامية في فرنسا وتركيا وإندونيسيا وألمانيا والسعودية والكويت.