أفادت مصادر سياسية يمنية في الكويت، الثلاثاء، بأن وفدي الحوثي وصالح رفضا أفكارا تقدم بها المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ أحمد تتعلق بالجوانب الأمنية والعسكرية والإنسانية في محاولة لإنجاح المحادثات.

وأضافت المصادر أن أبرز بنود الجوانب الأمنية والعسكرية والإنسانية التي تجري مناقشتها في الكويت، هي الانسحاب من المدن من قبل الحوثيين وتسليم السلاح والمؤسسات الحكومية وإطلاق سراح المعتقلين.

وحسب المصادر ذاتها، رفض وفدا الحوثي وصالح تحديد سقف زمني للمحادثات مطالبا أن تكون المشاورات مفتوحة.

من جانبه، يرفض وفد الحكومة الشرعية، الذي جاء إلى الكويت بعد حصوله على ضمانات منها تحديد سقف زمني، أن تكون المشاوارات مفتوحة، فيما أقر المبعوث الدولي لاحقا أن تكون مدة المحادثات أسبوعين.