قال مركز "جاين" للأبحاث حول الإرهاب وحركات التمرد، إن المساحة التي يسيطر عليها تنظيم داعش في سوريا والعراق، تقلصت بنسبة 12 في المائة منذ يناير الماضي.

وذكر المركز أن مناطق سيطرة التنظيم تراجعت مساحتها في عام 2015 إلى "78 ألف كيلومتر مربع، بنقصان 12,800 كيلومتر مربع" عن العام السابق، لتتقلص بذلك النسبة إلى 12 في المائة خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2016".

ومني التنظيم في سوريا بخسائر ميدانية عدة، أبرزها في مدينة تدمر الأثرية وسط البلاد، حيث تمكنت قوات النظام السوري بدعم روسي من طرد المسلحين في 27 مارس، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وأصبح مسلحو التنظيم محاصرين داخل مدينة منبج في ريف حلب الشمالي الشرقي، التي تقع على طريق إمداد رئيسي لهم بين سوريا وتركيا المجاورة.

خطة طريق لتحرير الموصل

كما خسر التنظيم العام الماضي سيطرته على مدينة تل أبيض، ذات الغالبية الكردية في محافظة الرقة، معقله الأبرز في سوريا.

وفي العراق، تمكنت القوات العراقية نهاية الشهر الماضي من استعادة السيطرة على مدينة الفلوجة الواقعة على بعد 50 كيلومترا غربي بغداد.

كما خسر داعش العام الماضي، سيطرته على منطقة سنجار في شمال العراق وعلى مدينة الرمادي، كبرى مدن محافظة الأنبار.

وكان البنتاغون قد أعلن في 16 مايو، خسارة التنظيم نحو 45 في المائة من الأراضي التي يسيطر عليها في العراق، مقابل "ما بين 16 و20 في المائة" من الأراضي تحت سيطرته في سوريا.

داعش.. عدو واحد وجبهات ثلاث