قال مسؤولون أميركيون -طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم- إن طائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، نفذ سلسلة "ضربات مميتة" على تنظيم داعش جنوبي مدينة الفلوجة العراقية، الأربعاء.

وأشار أحد المسؤولين، الذين تحدثوا إلى "رويترز" أن التقديرات الأولية تدلل على مقتل 250 على الأقل من مسلحي التنظيم وتدمير ما لا يقل عن 40 عربة.

وإذا تأكدت هذه الأرقام، ستكون الضربات واحدة من بين أعنف الضربات ضد التنظيم المتشدد. وأوضح المسؤولون أن التقديرات الأولية يمكن أن تتغير.

وأوضح المسؤولون الأميركيون أن سلسلة من الهجمات الجوية اسهدفت سلسلة قافلة لتنظيم داعش جنوبي الفلوجة، التي تشهد عمليات عسكرية للجيش العراقي ضد التنظيم منذ أسابيع.

من جهة ثانية، أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية" في العراق، بتدمير 15 سيارة، هي جزء من رتل تابع لداعش، خرج من جزيرة الخالدية باتجاه منطقة البوعلي الجاسم إلى منطقة الثرثار، في محافظة الأنبار غربي العراق.

بدوره، قال مدير المخابرات المركزية الأميركية جون برينان، في منتدى في واشنطن: "أعتقد أننا أحرزنا بعض التقدم الكبير مع شركائنا في التحالف في سوريا والعراق، حيث يقيم معظم أعضاء داعش".

"وأضاف: "لكن بالنظر إلى قدرة التنظيم على مواصلة بث أفكاره، بالإضافة إلى التحريض على هذه الهجمات وتنفيذها، أعتقد أنه لا يزال أمامنا أشياء للقيام بها قبل أن نتمكن من القول إننا أحرزنا بعض التقدم الكبير ضدهم".

غارات تحبط هروب مسلحي داعش