تبدي الأوساط النقابية في المغرب رفضا لمبادرة تقدمت بها الحكومة المغربية لأجل توسيع التأمين الصحي كي يشمل الآباء.

ويقول النقابيون إن العمال سيكونون مضطرين إلى المساهمة المالية في صندوق التأمين الصحي، سواء كان آباؤهم متوفين أو على قيد الحياة.

وتقترح الحكومة توفير تأمين صحي للآباء عوض مطلبي الزيادة في الأجور وتخفيض الضرائب اللذين سيكلفان خزينة الدولة حوالى 4 مليارات دولار.

ويقول الأمين العام للمنظمة الديمقراطية للشغل في المغرب، علي لطفي، إن مبادرة الحكومة مرفوضة، لأن الأبوين قد يكون لهما عدد كبير من الأبناء، فضلا عن وجود عمال رحل آباؤهم عن الحياة.

ويرى رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، أن الآباء يضحون أكثر عرضة للأمراض مع تقدمهم في السن، وبالتالي، هناك ضرورة، بحسب قوله، لمساعدة الأبناء على الاعتناء بهم.