أبوظبي - سكاي نيوز عربية

طلبت مليشيا قوات سوريا الديمقراطية التي تشن هجوما على مدينة بمنبج شمالي سوريا، الثلاثاء، مساعدات دولية لمن يفرون من القتال، فيما تسعى القوات لإحكام حصارها على المدينة.

وتأتي حملة قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة في وقت تشن فيه الحكومتان العراقية والسورية هجمات على داعش.

وأظهرت لقطات بثتها وكالة أنباء هاوار الكردية قصف قرية قرب منبج الاثنين.

ونقلت رييترز عن المرصد السوري لحقوق الإنسان إن نحو 1100 شخص فروا من منبج الأسبوع الجاري، ولجأوا لمناطق تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية متحدين قناصة داعش المتمركزين على أطراف البلدة.