باتت مدينة تدمر الأثرية في سوريا مهددة بالسقوط في أيدي تنظيم داعش بعدما نجحت القوات الحكومية السورية في استعادتها من قبضته قبل عدة أسابيع.

وأوضح التنظيم أن مسلحيه سيطروا على موقع إطلاق صواريخ مهجور قرب قاعدة جوية على بعد أقل من 60 كيلومترا عن تدمر.

ويقع الموقع على الطريق السريع الذي يربط تدمر بالقاعدة العسكرية والعاصمة الإدارية حمص، مما يهدد خطوط إمدادات الحكومة، وفق ما ذكرت وكالة أسوشيتد برس.

من جانبه، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يتخذ من لندن مقرا له، تقدم داعش.

يذكر أن القوات السورية كانت قد استعادت السيطرة على المدينة الأثرية بمساعدة الغارات الجوية الروسية، في مارس الماضي، بعد أن سيطر عليها داعش لمدة 10 أشهر، دمر خلالها الكثير من المعالم الأثرية ودفع سكانها إلى النزوح.