أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ذكرت مصادر دبلوماسية إن الولايات المتحدة وحلفائها في مجلس الأمن أحبطوا، الثلاثاء، محاولة قامت بها روسيا في مجلس الأمن الدولي لإدراج فصيلين سوريين معارضين على قائمة المنظمات "الإرهابية"، وبالتالي استبعادهم من مفاوضات السلام بين النظام والمعارضة.

واوضحت المصادر أن موسكو طلبت إضافة فصيلي "أحرار الشام" و"جيش الإسلام" على قائمة المنظمات الإرهابية إلا أن طلبها جوبه برفض الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وأوكرانيا.

الغرب.. الإرهاب يغير الأولويات

ويتطلب إدراج أي تنظيم على قائمة الإرهاب إجماعا من أعضاء المجلس، وبالتالي فان رفض الدول الأربع اجهض المحاولة الروسية.

وأرجع المتحدث باسم البعثة الأميركية في الأمم المتحدة سبب رفض الطلب الروسي إلى أن الفصيلين "هما طرفان مشاركان في وقف إطلاق النار".

وشدد على أن إدراجهما على القائمة السوداء يمكن أن يؤدي إلى "تداعيات سيئة على الهدنة في وقت نحاول فيه تهدئة الوضع".

بوتن: عملياتنا بسوريا لحماية روسيا