حذر رئيس وفد الحكومة اليمنية إلى محادثات الكويت عبد الملك المخلافي، الجمعة، من أن استمرار خروق المتمردين الحوثيين للهدنة، خصوصا في مدينة تعز جنوبي البلاد، "قد يهدد سير المشاورات".

جاء ذلك في اتصال هاتفي أجدراه المخلافي مع المبعوث الدولي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، في ضوء توثيق لجنة مراقبة الهدنة أكثر من 3200 خرق منذ العاشر من أبريل وحتى الخميس الماضي.  

وبعث الوفد الحكومي رسالة عاجلة إلى ولد الشيخ أحمد، أكد فيها على أن "خروق الحوثيين وصلت إلى جرائم لا يمكن السكوت عنها، مما يهدد حالة التهدئة ووقف العمليات القتالية".

وجاء في الرسالة أن "ميليشيات الانقلاب لا تريد الذهاب إلى مشاورات السلام أو أي طريق مبني على حسن نية، الأمر الذي يجعل استمرار الصمت تجاهه مع تعثر المشاورات يهدد كل المساعي الخيرة ويعرضها للفشل".

المحادثات اليمنية.. تصورات الحل

وطالب الوفد الحكومي اليمني، المبعوث الدولي والمجتمع الدولي، بـ"اتخاذ خطوات سريعة لوقف فوري لهذا الدمار الذي تقوم به هذه القوى المتمردة وحقن دماء شعبنا والبدء فوراً بتنفيذ مسار تعزيز الثقة".

وتواصلت خروق الحوثيين للتهدئة في اليمن، لا سيما في مدينة تعز، على الرغم من انطلاق المحادثات في الكويت، والتي ما زالت تراوح مكانها بسبب رفض الحوثيين لأجندة المحادثات.

وتستند محادثات الكويت إلى تنفيذ إجراءات بناء الثقة التي تتطلب من الحوثيين الانسحاب من المدن التي سيطروا عليها منذ سبتمبر 2014، وتسليم السلاح للحكومة الشرعية.

محادثات المن.. أيدي التعطيل الخفية