القاهرة - سكاي نيوز عربية

أعرب الأزهر الشريف، الجمعة، عن قلقه إزاء تردي الوضع الإنساني في مدينة حلب السورية، جراء قصف المدنيين والمستشفيات ودور العبادة، مما أسفر عن مقتل وإصابة عشرات الأشخاص، بينهم أطفال ونساء، وتشريد العديد من الأسر.

وطالب الأزهر، في بيان له، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في ضرورة الوصول إلى حل عاجل وسريع لوقف أعمال القتل والتدمير في حلب، وإنهاء الوضع المأساوي فيها، والسعي قدما لوقف نزيف الدم السوري.

وأكد الأزهر أن الوضع المأساوي في حلب لم يعد يتحمل المماطلة لوقف إطلاق النار، وأن أعمال القتل والتدمير ومشاهد التنقيب بين الأنقاض عن الضحايا الأبرياء لا يقره عرف ولا دين، ويخالف كافة الشرائع والمواثيق الدولية التي تدعو إلى احترام النفس البشرية.