أظهر شريط فيديو عثر عليه مع أحد قتلى عناصر داعش في ليبيا، مجاميع من المقاتلين المنتمين للتنظيم وهم يجهزون أنفسهم للانسحاب من مدينة درنة باتجاه مدينة سرت.

وظهر في الفيديو مقاتلون من جنسيات عربية، قبل أن يتصدى لهم الجيش الليبي في منطقة المخيلي جنوبي مدينة درنة ويجبرهم على الفرار.

وقتل عدد من عناصر تنظيم ‫داعش الإرهابي في ليبيا، الخميس، في اشتباكات مع قوات الجيش الوطني، في منطقة المخيلي جنوبي مدينة درنة.

وذكرت مصادر محلية أن جثث القتلى جرى نقلها إلى مستشفى الهريش بدرنة بغرض التعرف عليها.

وأكد شهود عيان  مقتل قياديين بارزين من التنظيم في الاشتباكات؛ هما أبو عبيدة السنغالي وأبو عبدالرحمن النيجيري.

وقالت وسائل إعلام ليبية إن كتيبة 102 مرتوبة والقاطع الحدودي الأول أم الرزم تمكنت من دحر تنظيم داعش، بعد تسلل سياراتهم من المخيلي، كما تحركت سرية شارع إسطنبول المقاتلة التابعة للكتيبة 152، لمطاردة فلول داعش الفارين من درنة، بحسب تلك المصادر.

إلى ذلك، قتل 9 أشخاص وأصيب أخرون أثناء محاولة تفكيك عبوات ناسفة في حي الـ400 بالساحل الشرقي.

وأوضح المصدر بأن ألغام ومفخخات انفجرت عندما كان هؤلاء الشباب يحاولون إزالتها حيث تركها داعش مزروعة في الحي وفي مرتفعات الفتايح الزراعية التي انسحب منها التنظيم.

وطرد الجيش الليبي مسلحي داعش من عدة مواقع سيطروا عليها في درنة شرقي البلاد، في وقت صعدت القوات الليبية عملياتها العسكرية ضد التنظيم المتطرف في بنغازي.