أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حذر متحدث باسم البحرية الليبية من فقدان عشرات المهاجرين بعد غرق قارب قبالة السواحل الليبية، الأربعاء، وسط مؤشرات على زيادة حادة في عدد من يحاولون قطع الرحلة الخطيرة من شمال إفريقيا إلى أوروبا.

وقال المتحدث الليبي أيوب قاسم إن قوات البحرية اعترضت قاربا يحمل 120 مهاجرا قبالة شاطئ صبراتة ونجحت في إنقاذ 32 من القارب الغارق. ولم يتضح بدقة عدد المفقودين.  

وفي وقت سابق، قال مسؤولون إيطاليون إن قوات خفر السواحل وسفنا تابعة لسلاح البحرية أنقذت، الأربعاء، 1361 مهاجرا من قوارب وزوارق مطاطية بجنوب البحر المتوسط.

وخاض أكثر من 16 ألف شخص تجربة العبور المحفوفة بالمخاطر من شمال أفريقيا إلى إيطاليا في الأشهر الثلاثة الأولى من 2016 بزيادة نحو ستة آلاف مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

ويتوقع ارتفاع العدد في الأشهر المقبلة مع تحسن الطقس الذي يسهل على مهربي البشر ركوب البحر.

وبعد إنقاذ نحو 3680 شخصا على مدى الأيام الثلاثة الماضية، قال خفر السواحل في بيان إنه تم رصد 350 مهاجرا -يعتقد أن أغلبهم من القصر- على مركب قبالة صقلية وإن عملية جارية حاليا لنقلهم إلى الشاطئ.

إنقاذ 900 مهاجر في سواحل إيطاليا