أيمن الرزقي- تونس - سكاي نيوز عربية

تواصل قوات مشتركة من الجيش والشرطة التونسية عملية أمنية أمني ةفي إحدى مناطق بن قردان جنوب شرقي البلاد، حيث دار تبادلا لإطلاق النار مع مسلحين متحصنين بأحد المنازل.

وذكر بيان للداخلية أن العملية تجري في منطقة الصياح، حيث أصيب عون أمن وآخر من الحرس الوطني وثلاثة عسكريين ومدني في الاشتباكات.

ولا تزال العملية الأمنية والعسكرية جارية، بحسب البيان.
وخاضت القوات التونسية، السبت، مواجهات مع مسلحين متحصنين في منزل في المدينة، مما أسفر عن مقتل مسلحين اثنين.

وكانت القوات التونسية تمكنت في 7 مارس الماضي من صد هجمات "متزامنة" شنتها مجموعة متشددة على مواقع للجيش والدرك في مدينة بن قردان الحدودية مع ليبيا.

وقال رئيس الوزراء التونسي الحبيب الصيد، حينها، إن الهجمات في بن قردان استهدفت إقامة "إمارة لداعش" في تونس، مشيرا إلى وجود أجانب بين المهاجمين.

وصباح الأحد، ذكرت مصادر أمنية بمحافظة القصرين أن عسكريين اثنين أصيبا خلال عملية تمشيط تتواصل منذ صباح السبت، بالمنطقة العسكرية بجبل سمامة.

وذكرت مصادر طبية بالمستشفى الجهوي بالقصرين أن أحد المصابين بترت ساقه جراء أنفجار لغم أرضي خلال حملات التمشيط بالمنطقة، في حين أصيب الثاني بطلق ناري في ساقه اليمنى خلال المواجهات مع المجموعات الإرهابية.

وتشهد المنطقة العسكرية المغلقة بجبل سمامة، توافد تعزيزات أمنية و عسكرية بعد رصد تحركات مشبوهة لعناصر متطرفة يتم تعقبها بالمنطقة.

تونس.. جدل العائدين من داعش