أبوظبي - سكاي نيوز عربية

خسر تنظيم داعش، خلال الشهور الخمس عشرة الماضية، نحو 22 في المئة من إجمالي الأراضي التي كان يسيطر عليها سابقا.

ووفقا لتحليل صدر مؤخرا، فقد خسر التنظيم في الفترة بين 1 يناير 2015 حتى 15 ديسمبر من العام نفسه، قرابة 16 في المئة من الأراضي التي سيطر عليها سابقا.

وأشارت تقارير إلى أنه خلال الشهور الثلاثة الأخيرة، خسر داعش مزيدا من الأراضي، تقدر نسبتها بنحو 8 في المئة.

وتمثلت معظم الأراضي التي خسرها داعش منذ بداية العام الجاري في تلك الواقعة شمال شرقي سوريا، ثم جنوبا باتجاه الرقة ودير الزور، وذلك جراء الضربات التي تلقاها على أيدي مقاتلي القوات قوات سوريا الديمقراطية، الذين تقدموا بغطاء من الضربات الجوية التي قامت بها الطائرات الأميركية والروسية.

كذلك نجحت القوات السورية الحكومية في التقدم غربا، بحيث باتت الآن على بعد 5 كيلومترات من مدينة تدمر التاريخية، والتي كان التنظيم سيطر عليها في منتصف العام 2015.

1 / 4
.
2 / 4
.
3 / 4
.
4 / 4
.

وكان داعش تقدم في تدمر السورية والرمادي العراقية بعدما خسر معبر تل أبيض الاستراتيجي بالنسبة له، نظرا لأنه كان يشكل المعبر الرئيسي لعاصمة التنظيم في الرقة نحو تركيا.

وفي أعقاب خسارة تل أبيض، لوحظ أن التنظيم بدأ يعاني ماليا، حيث قام بزيادة الضرائب وقام باقتطاع الرواتب بنسبة 50 في المئة، وترافق هذا مع زيادة في الضربات الجوية من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وكذلك بفعل الضربات الجوية الروسية.

وعمل إغلاف معبر تل أبيض وزيادة الرقابة على الحدود من الجانب التركي على التضييق على التنظيم، فلم تعد البضائع والسلع، تتدفق بسهولة إلى مناطق سيطرته.

كذلك لم يعد سهلا بالنسبة إليه استقطاب المزيد من المجندين، وصار عليهم العبور إلى مناطق التنظيم بواسطة التهريب، وهو الأمر الذي أصبح محفوفا بالمخاطر بشكل كبير.

وبحسب التقرير الصادر الذي أعده كولومب ستراك من مركز مراقبة الصراعات "آي إتش إس"، فقد خسر التنظيم خلال الفترة بين 1 يناير 2015 و14 ديسمبر 2015، حوالي 12800 كيلومتر مربع من المناطق التي سيطر عليها سابقا، وأصبح يسيطر الآن على 78 ألف كيلومتر مربع، أي أنه خسر ما نسبته 14 في المئة من الأراضي التي كانت خاضعة لسيطرته.