أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حث الرئيس الإندونيسي الاثنين، قمة للدول الإسلامية بأن تكون جزءا من الحل في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وليس جزءا من المشكلة.

وقال الرئيس جوكو ويدودو، الذي يرأس أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان، إن العالم بأسره قلق إزاء تدهور الوضع في فلسطين وانتقد ما وصفه "بالسياسات الأحادية الجانب وغير القانونية" التي تنتهجها إسرائيل.

ويجتمع مسؤولون من 57 بلدا في العاصمة الإندونيسية جاكرتا في قمة طارئة لمنظمة التعاون الإسلامي تركز على فلسطين والقدس. ومثلت في القمة أيضا الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن والرباعية الدولية.

وقال الرئيس الإندونيسي في افتتاح القمة "على منظمة التعاون الإسلامي أن تكون جزءا من الحل، وليس جزءا من المشكلة. إذا لم تكن منظمة التعاون الإسلامي جزءا من الحل في فلسطين، فإن المنظمة تصبح غير ذات صلة".

ومن بين القادة الذين حضروا القمة الرئيس السوداني عمر البشير المطلوب من قبل المحكمة الجنائية الدولية لمزاعم ارتكابه جرائم حرب في الصراع الدائر في دارفور.