شكل الرئيس الفلسطيني هيئة تحقيق، لكشف ملابسات مقتل الأسير الفلسطيني السابق عمر نايف زايد، في العاصمة البلغارية صوفيا.

وتوفي عمر زايد، الجمعة، متأثرا بجراح خطيرة أصيب بها في السفارة الفلسطينية في بلغاريا.

وكان عمر قد أدين بقتل مستوطن إسرائيلي في البلدة القديمة في القدس عام 1986، وحكم عليه بالسجن المؤبد.

وفي عام 1990 وبعد إضراب عن الطعام لمدة 40 يوما تم نقله إلى مستشفى في بيت لحم لتلقي العلاج وهناك تمكن من الفرار من المستشفى ووصل إلى إحدى الدول العربية، ومنذ 1994 يقيم في بلغاريا.

ومنذ عدة أشهر طالبت إسرائيل بلغاريا بتسليمه وعلى إثر هذا الطلب لجأ إلى السفارة الفلسطينية في صوفيا إلى أن تم العثور عليه اليوم مقتولا.

ولا يوجد أي تعليق رسمي إسرائيلي على القضية، واللافت أن الرئيس البلغاري متواجد في زيارة لإسرائيل في هذه الأيام.