أفرجت السلطات التركية عن صحافيين تركيين اعتقلا منذ ثلاثة أشهر، بعد نشرهما شريط فيديو يظهر شاحنات تابعة للمخابرات التركية تقل أسلحة الى فصائل مسلحة في سوريا.

ويأتي الإفراج عن الصحافيين بعد تنديد المحكمة الدستورية التركية بانتهاك حقوق الصحافيين في الحريات الشخصية والأمن.

وأمرت المحكمة بالإفراج عن جان دوندار، رئيس تحرير صحيفة "جمهورييت"، واردم غول، مدير مكتبها في أنقرة.

وجرى استقبال الصحافيين من أقاربهما وأنصارهما لدى خروجهما من سجن سيليفري في ضواحي اسطنبول، وفق ما نقلت فرانس برس.

ونبه دوندار  إلى أن خروجه من السجن في اليوم الذي يصادف عيد ميلاد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لا يعني أن كافة القضايا العالقة للصحافيين بتركيا قد تم حلها.

واتهم الصحافيان اللذان عرفا بانتقادهما للنظام التركي ب "التجسس" و"إفشاء اسرار الدولة" و"محالة انقلاب"، وأودعا السجن في 26 نوفمبر الماضي.