أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو السبت، إن روسيا تستهدف المدارس والمستشفيات في حملة القصف التي تشنها في سوريا.

وحمل الوزير التركي روسيا المسؤولية عن وصول موجة جديدة تضم عشرات الآلاف من الأشخاص للحدود التركية خلال الأسبوع الماضي.

وقال "لماذا يضطر هؤلاء الناس لمغادرة ديارهم؟ بقوا هناك طيلة خمسة أعوام رغم إرهاب النظام الوحشي. ولكن نتيجة القصف الروسي رغم الاتفاق الذي أبرمناه الليلة الماضية. قتلوا 16 مدنيا بل يستهدفون المدارس والمستشفيات. لذا فإنهم يفرون من القصف الروسي".

وفي وقت سابق الجمعة، اتفقت القوى العظمى على وقف الأعمال القتالية ولكن روسيا واصلت حملة القصف دعما لحليفها الرئيس بشار الأسد الذي تعهد بمواصلة القتال حتى يستعيد السيطرة على جميع الأراضي السورية.