أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وثق حقوقيون يمنيون انتهاكات الحوثيين في شهر يناير الماضي، التي تضمنت أكثر من 1200 حادثة تباينت ما بين عمليات قتل وخطف وتعذيب وتدمير منازل، في عدة محافظات يمنية.

وسجل تقرير للمركز الإعلامي للثورة اليمنية 1272 انتهاكا، منها 113 حالة قتل في صفوف المدنيين، بينما بلغ عدد المختطفين أكثر من 335، بينهم 9 أطفال و4 نساء.

ولم تسلم المؤسسات والممتلكات الخاصة من الحوثيين وقوات صالح، إذ تم تدمير ونهب 132 مؤسسة، كما فجر الحوثيون حوالي 30 منزلا سكنيا.

1272 انتهاكا للحوثيين في يناير 2016

وتم تسجيل 73 عملية قصف عشوائي للأحياء السكنية خلال شهر يناير، خاصة في تعز وإب ودمت، التي سقط فيها ضحايا مدنيون.

وشملت الانتهاكات أيضا 8 حالات اعتداء على نساء، بالإضافة إلى انتهاكات للصحفيين، حيث تم رصد عمليات تعذيب لـ 3 صحفيين مختطفين في صنعاء.

ووصل عدد الإصابات الناتجة عن انتهاكات الحوثيين 519، أغلبهم من النساء والأطفال.

مشاهد من معاناة أهالي تعز المحاصرة

ويشكل الضحايا من النساء والأطفال نصف عدد القتلى والجرحى حسب تقرير المركز في 15 محافظة يمنية، بينما يستمر حصار نصف مليون مدني في مدينة تعز.

ويمنع الحوثيون وصول المستلزمات الطبية والإغاثية والمواد الغذائية وحتى المياه إلى هذه المدينة.

تعز.. أوضاع صعبة يفاقمها حصار حوثي