قال الجيش الإسرائيلي إن فلسطينيا اقتحم مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة وطعن إسرائيلية حتى الموت في منزلها، الأحد.

وأوضح الجيش في بيان أن الهجوم وقع في مستوطنة عتنائيل، مشيرا إلى أن الجنود مازالوا يبحثون عن المهاجم.

وأفاد مراسلنا في رام الله أن الجيش الإسرائيلي قتل، الأحد، شابا فلسطينيا قرب نابلس بزعم محاولة طعن جندي إسرائيلي.

وتقع عتنائيل بالقرب من الخليل، أكبر مدن الضفة الغربية والتي تعد بؤرة لأعمال عنف متكررة.

ويأتي ذلك بعد ساعات من مقتل فلسطيني برصاص الاحتلال عند حاجز ببلدة زعترة جنوبي نابلس.

وزعمت القوات الإسرائيلية أن الشاب حاول تنفيذ عملية طعن "لم يصب بها أي من الجنود الإسرائيليين المتواجدين" هناك. 

يشار إلى أنه قبل أيام قتلت القوات الإسرائيلية فلسطينيا آخر عند الحاجز نفسه، واستخدمت الذريعة نفسها عندما قتلته ومنعت الطواقم الطبية من إسعافه.