أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال ناشطون سوريون إن ثلاثة أشخاص ماتوا جوعا أمس في بلدة مضايا التي تحاصرها القوات السورية ومليشيات حزب الله اللبناني.

وقال برنامج الغذاء العالمي إن إحصائياته تفيد بوفاة أكثر من ثلاثين شخصا في البلدة منذ بداية الشهر الحالي.

يأتي هذا فيما أكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسيف، أنها رصدت حالاتِ سوء تغذية حادة بين الأطفال في مضايا.

وطالبت الأمم المتحدة بوقف ما سمته بالتكتيك الوحشي لحصار المدن في سوريا، وأعلنت أن أكثر من أربعة ملايين سوري يعيشون بمناطق محاصرة يصعب وصول المساعدات إليها.

وأوضحت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة أن نحو 37 ألف سوري في حمص بحاجة لمساعدات عاجلة.

وقد طالبت الأمم المتحدة الحكومة السورية بالتعاون لإيصال المساعدات للمناطق المحاصرة ونـقل المصابين لمناطق آمنة لتلقي العلاج.

وقد دعا نائب سفير بريطانيا في الأمم المتحدة بيتر ويلسون، إلى رفع الحصار عن مضايا وغيرها من المناطق المحاصرة في سوريا، وفي كلمته في مجلس الأمن شدد ويلسون على أن تجويع المدنيين أمر غير مقبول.

من جهته قال نائب مندوب سوريا في الأمم المتحدة منذر منذر إن هناك تجاهلا للحقائق على الأرض، مشيرا إلى أن ما وصفها بالجماعات الإرهابية تتحصن داخل المناطق التي يحاصرها القوات الحكومية وتـنفذ عمليات عسكرية انطلاقا من تلك المناطق على حد قوله.