أفرجت السلطات السورية في وقت متأخر من ليل الأربعاء عن عضوين في هيئة التنسيق الوطنية بعد اعتقالهما لساعات أثناء توجههما إلى الرياض للمشاركة في اجتماع تعقده الهيئة العليا للتفاوض، وفق ما أعلنت الهيئة.

وقالت الهيئة في تعليق على صفحتها على موقع فيسبوك قرابة منتصف ليل الاربعاء-الخميس إنه "تم الإفراج عن الزملاء أحمد العسراوي ومنير البيطار اعضاء الهيئة العليا للمفاوضات وأعضاء المكتب التنفيذي لهيئة التنسيق الوطنية منذ قليل. الحرية لجميع المعتقلين والأسرى".

وكان السلطات السورية قد اعتقلت العسراوي والبيطار  نقطة الحدود السورية اللبنانية خلال توجههما لحضور اجتماع الهيئة العليا للتفاوض في الرياض، وتم اقتيادهما إلى جهة مجهولة، بحسب بيان سابق للهيئة أدان احتجازهما.

ووصف أمين سر هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي يحيى عزيز احتجازهما بـ"الإجراء غير الطبيعي ممن يريد الحل السياسي" معتبرا أن "من يريد الحل السياسي لا يقدم على هذا العمل".

وكان العسراوي وبيطار في عداد أكثر من مئة شخصية شاركت في هذا المؤتمر الذي انتهى بإعلان ممثلي المعارضة موافقتهم على التفاوض مع النظام، لكنهم طالبوا برحيل الرئيس السوري بشار الأسد مع بدء أي مرحلة انتقالية.