أبوظبي - سكاي نيوز عربية

دافع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الأحد، عن المستوطنين، معتبرا أن اليهود الذين شوهدوا في تسجيل مصور وهم يحملون بنادق وسكاكين ويطعنون صور فتى فلسطيني قتيل، هم "مجموعة هامشية لا تمثل نطاقا أوسع من حركة الاستيطان".

وكان التلفزيون الإسرائيلي قد بث تسجيلا مصورا هذا الأسبوع، يظهر متطرفين يهودا يلوحون بالبنادق والسكاكين خلال حفل زفاف -بعضهم كان يطعن صور الفتى القتيل- مما أثار انتقادات للسلطات بالتهاون مع الإسرائيليين المتطرفين.

وقال  نتانياهو: "من المعروف أنني طلبت عرض التسجيل المصور في مجلس الوزراء، أعتقد أنه من المهم توضيح مدى تطرف هذه الجماعة، التي هي من وجهة نظري متطرفة وهامشية"، وفق ما ذكرت وكالة أسوشييتد برس.

يشار إلى أن عدم توجيه اتهامات للمتطرفين اليهود المشتبه في شنهم هجوما متعمدا على منزل فلسطيني في يوليو، أسفر عن مقتل فتى ووالديه، ساهم في تأجيج موجة العنف الحالية بين الإسرائيليين والفلسطينيين التي لم تنته منذ أشهر.