أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الاثنين، ما تشهده الأراضي الفلسطينية مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ أكثر من 3 أشهر، بأنه "انتفاضة شعبية مبررة".

جاءت تصريحات عباس في وقت أظهر استطلاع جديد للرأي دعم الفلسطينيين واسع النطاق للهجمات المستمرة التي يشنها شبان فلسطينيون ضد المستوطنين والجنود الإسرائيليين.

وقد دهس فلسطيني من شرقي القدس بسيارته 9 إسرائيليين في محطة حافلات، الاثنين، ما أسفر عن إصابتهم بجروح مختلفة، وقام مسلحون من المارة بقتله رميا بالرصاص.

واتهم القادة الإسرائيليون عباس وقادة فلسطينيين آخرين بالتحريض من خلال الخطابات النارية. وامتنع عباس في وقت سابق عن تأييد الهجمات أو إدانتها.

وقال عباس في رام الله: "نحن لا نملك أن نقول للشباب لماذا أنتم خارجون (للانتفاضة)، لقد يئسوا تماما من حل الدولتين".

وكشف استطلاع للرأي نشر اليوم الاثنين أن ثلثي الفلسطينيين يؤيدون الموجة الحالية من عمليات الطعن. ويعتقد معظم الفلسطينيين أنه إذا ما تطورت الهجمات الفردية الحالية إلى انتفاضة مسلحة، فإن العنف قد يخدم المصالح الفلسطينية أكثر من المفاوضات.

ومنذ منتصف سبتمبر قتل 113 فلسطينيين على الأقل برصاص إسرائيلي، في حين قتل 19 إسرائيليا في عمليات طعن وإطلاق نار ودهس بالسيارات.