أعرب وزير الخارجية المصري سامح شكري عن دهشته من تصريحات المسؤولين البريطانيين وقرار تعليق السفر إلى شرم الشيخ، بعد أن أعلن مسؤولين أميركيين أن المخابرات الأميركية استنتجت أن تكون جماعة تابعة لتنظيم "داعش" في سيناء قد زرعت عبوة ناسفة على متن الطائرة، غير أنهم قالوا "إن هذا الاستنتاج ليس نهائيا".

وقال شكري، الموجود ضمن الوفد الرئاسي المصري في لندن،  في تصريحات صحفية "إن القرار البريطاني يعد استباقاً لنتائج التحقيقات الجارية، والتي تتم بكل شفافية وبمشاركة خبراء دوليين."

وأكد أن الحكومة المصرية سوف تعلن نتائج التحقيقات وإجراءات تفريغ الصندوقين الأسودين فور اكتمالها، وأنه لا يجب القفز إلى أية استنتاجات قبل الانتهاء من تلك العملية.

وأضاف الوزير المصري "أنه مع تفهم مصر لحالة القلق التي قد تكون وراء هذا القرار الاحترازي إلا أن الحكومة المصرية لم تدخر أي جهد لحماية السائحين الموجودين على أرضها وأن السلطات المصرية قامت بالإجراءات التأمينية اللازمة لضمان سلامة السائحين"

وفي وقت سابق أعلن وزير الطيران المدني المصري حسام كمال عدم صحة أي توقعات بشأن الحادث وقال: "إن أية تكهنات حتى الآن حول محتوى التسجيل الصوتي لغرفة قيادة الطائرة الروسية "عارية تماماً عن الصحة".

وقال إن عملية تحليل بيانات الصندوق الأسود بدأت بعد الانتهاء من تفريغها وإن بيانات غرفة القيادة تحتاج لجهد فني سيستغرق وقتا، مطالبا بعدم استباق الأحداث وإطلاق الأحكام قبل الانتهاء من التحقيقات.

وقال مسؤول مصري مقرب من التحقيقات الجارية بشأن بيان أسباب سقوط الطائرة : "إنه من المبكر جدا القطع بسبب وقوع هذه الكارثة لكن كل السيناريوهات مطروحة على أجندة الخبراء ورجال التحقيق وهى لا تخرج عن ثلاثة سيناريوهات الأول أن يكون عطلا فنيا مفاجئا وقع لمحركات الطائرة ما أفقد قائدها القدرة على التحكم فيها أو أن يكون خطأ بشريا قد وقع أو أن تكون الطائرة قد تعرضت لعمل تخريبي مع استبعاد تعرض الطائرة لقصف بصاروخ لاستحالة حدوثه."

فيما اعتبر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في حديث لوسائل إعلام بريطانية قبيل وصوله لندن إن ادعاء تنظيم الدولة إسقاط طائرة الركاب الروسية في سيناء مجرد دعاية للتنظيم تهدف إلى الإضرار بسمعة مصر."

من جانبه، وصف السفير الروسي بالقاهرة  "الكسندر باستريكين "فى وقت سابق الأربعاء، إطلاق الأحكام بشأن سقوط الطائرة بأنه "اتهامات جائرة من دون انتظار النتائج مطالبا بانتظار انتهاء التحقيقات. وكانت مواقع محسوبة على تنظيم "داعش" قد بثت تسجيلا صوتيا تزعم فيه وقوفها وراء سقوط الطائرة دون الكشف عن طريقة إسقاطها.

وكان وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند قد رجح أن يكون سبب تحطم الطائرة الروسية فى منطقة الحسنة بوسط سيناء السبت الماضي "زرع عبوة ناسفة " على متنها. وقال هاموند "إن هناك احتمال كبير أن تحطم الطائرة كان بسبب عبوة ناسفة على متنها."

وأضاف "ننصح بعدم السفر عبر مطار شرم الشيخ إلا فى حالة الضرورة،  ويعني هذا أنه لن تتجه أي طائرة ركاب بريطانية إلى شرم الشيخ اعتبارا من الآن."

وكانت الحكومة البريطانية قررت في مساء الأربعاء تعليق الرحلات من وإلى شرم الشيخ كـ"إجراء احترازي" لحين وصول فريق أمنى بريطاني إلى مطار شرم الشيخ لتقييم الوضع الأمني  في المطار."